المهم نت
عربي و دولي

إعادة أسر محجوبة من مخصصات الشؤون بغزة

قالت وزارة التنمية الاجتماعية برام الله إن الوزارة أعادت بعض الأسر التي حُجبت عنها مخصصات الشؤون الاجتماعية خلال الدفعة الأخيرة في قطاع غزة.

وأوضح الوكيل المساعد لوزارة التنمية الاجتماعية، أكرم الحافي، في تصريحات صحفية نشرتها صفحة الوزارة عبر “فيس بوك”، أن جزءًا كبيرًا من الأسر التي تستحق وتم حجبها خلال الدفعة الأخيرة تمت إعادة أسمائها وسيصرف لها مخصصات الشؤون خلال الدفعة المقبلة.

وبين الحافي أن بقية الأسر التي لم تعد لها مخصصات الشؤون يُجرى الان دراستها، لافتًا إلى أنه تمت إضافة 1451 أسرة جديدة للاستفادة من برنامج الشؤون الاجتماعية.

وأشار الحافي إلى أنهم يعملون مع وزارة المالية لتوفير المبالغ المالية لصرف مخصصات الشؤون الاجتماعية.

والشهر الماضي كشف وزير التنمية الاجتماعية أحمد مجدلاني عن قرار بإعادة صرف الدفعات النقدية لعدد من الأسر التي تم حجبها من برنامج مخصصات الأسر الفقيرة خلال الدفعة الأخيرة، بعد مراجعة ملفاتها والتأكد من أحقيتها في تلقي المساعدات.

وقال مجدلاني في تصريح خاص لوكالة “صفا”: إن “كل من تقدم بشكوى لمراجعة ملفه في إطار الحجب الأخير الذي تم، راجعناه بدقة وفحصنا وضعه وفق المعايير المثبتة لدينا، وأي أسرة تم حجبها بشكل خاطئ، سوف يتم إرجاع المساعدات لها”.

وبرر الحجب بأن “المسألة بشكل فنية بالنسبة لنا لا أكثر ولا أقل، لذلك فإن هناك أسر أعدناهم بالفعل إلى برنامج المخصصات وستتلقى مساعدات في الدفعة القادمة”.

ونبه إلى وجود “عدد آخر (من الأسر التي حجبت) لا يزال تحت الفحص”.

ووفق مجدلاني فإن أعداد المحجوبين مؤخرًا لا تتعدى العشرات، موضحًا أن من تم إعادته لبرنامج المخصصات من المتظلمين سيتم التواصل معه.

وكانت وزارة التنمية برام الله حجبت قبل شهرين مستفيدين من مخصصات الشئون الاجتماعية بقطاع غزة، عدد منهم مرضى ومعاقين.

وبعد احتجاج وتظلم المحجوبين أعلنت الوزارة في حينه أنه جرى أخذ تغذية راجعة بخصوصهم، واعدة بالرد إيجابًا على شكاواهم.

وتصرف الوزارة مخصصات الشئون الاجتماعية لنحو 111 ألف أسرة بمبلغ إجمالي 130 مليون شيكل تقريبًا لقطاع غزة والضفة الغربية بنظام دفعة شهرية تصل ما بين 700 شيقل إلى 1800 لكل أسرة كل ثلاثة أشهر، إلا أن الدفعة تتأخر عن الأسر أكثر من أربعة أشهر، وهو ما يزيد من معاناتها كونها مصدر الدخل الوحيد لهذه الأسر المصنفة بالفقيرة.

وتدفع السلطة الفلسطينية أكثر من نصف المبلغ من المخصصات، في حين يدفع البنك الدولي والاتحاد الأوروبي قرابة 40 ألف يورو سنوياً.

Related posts

الاحتلال يعتقل 7 أطفال بعد مداهمة منزلهم في القدس

الاحتلال يعلن الاستنفار في مدينة حيفا

“صفقة القرن” تعطي فرصاً كثيرة للفلسطينيين

admin

Leave a Comment